إجابة:Elsaid Farghl

مرحبا صديقى أنا آسف للغاية لأي سبب تسبب لك في إيذاء نفسك. لا أستطيع إلا أن أتخيل الألم الذي تعيشه الآن وكل الإحباط الذي تحاول إطلاقه. اعلم أن هذا قد لايعني لك شيء وأنني شخص غريب بالنسبة لك لكن ،أردت فقط أن أخبرك أنك شخص ذو قيمة وهامة وشخصية و أود أن أساعدك وأهتم بك في كل ماتحتاج .... فهل باستطاعتي أن أسألك ماهو الشيء الذي يدفعك لأن تتوقف عن الشعور بالألم والإحساس عند جرح وإيذاء نفسك ؟؟ الألم هو طريقة جسمنا لإخبارنا بشيء غير صحيح يحدث به بغض النظر عن مقدار الألم الذي تشعر به بالداخل فإن التسبب بالألم الخارجي لن يمحي ماتشعر به في داخلك . هل فكرت مثلا في البحث عن بدائل أو خيارات أخرى بديلة لإيذاء النفس وجرح الجسد ؟؟؟ أو هل فكرت في التواصل مع أخاص لدعمك او لكي يتفهموا آلامك ؟؟؟هذا ليس شيء عليك السير به بمفردك لذلك آمل أن تتمكن من العثور على أشخاص يحبونك ويشجهونهك خلال هذه الفترة .. يرجى العلم أنه يمكنك التواصل معي دائما إذا كنعت تريد التحدث .سوف تكون في أفكاري وسأتذكرك فوراااا.

23
0
إجابة:نوارة مهنا

لا أعتقد أن أي شخص تطرق لهذا الموضوع وتحدث عنه ،لذلك إنني سوف أناقشه وأطرحه .. فلقد أعتدت وتعودت على أن أقوم بجرح نفسي وحرق وتعذيب روحي كل يوم لأتمكن من النوم (أي أن أرهق روحي وأتعبها لاستطيع النوم من تعبي )، حتى أنني بدأت بالأرق وعدم النوم وأصبحت أتناول الأدوية المضادة للكآبة والانفصام العاطفي ...تعودت أن أجرح وأعذبب نفسي وجسدي لأشعر بشيء أخر مختلف عن الخدر والاكتئاب وكأنني روبووت مهووس ،لكنني كنت أتذكر دائما أنني على قيد الحياة (إنه تقريبا شيء من حالة نفسية متعبة )ولكن الشيء الذي لاتعلمونه هو أن الدم أو جرح أو الحرقة أو الفقاعات هو جزء كبير من الراحة التي كنت أشعر بها عندما آراهم أنا وأعذب نفسي ، إنه شعور يشبه تماما متعاطي المخدرات المتقطعين عندما تقوم الإبرة بسحب الدماء ..إنه أحد أفضل وأريح المشاعر لهذه الحالة في العالم .أعتدت أن أقوم بجرح نفسي لدرجة عميقة وكبيرة وقوية حيث أنني كنت أشعر بالآلم (لهذه الدرجة ) وأشعر بآلم في اليوم التالي عندما أكون جالس في الصف او الفصل فلا أستطيع وضع ذراعي على المنضدة أو الطاولة من شدة الألم ففي كل مرة تتحرك يدي بها كنت أشعر بدرجة كبيرة من الآلم به ، أعتقد أن لهذا كان المشكلة الكبرى حيث أنني لم أستطع الالتحاق بالمدرسة بشكل صحيح أو لربما لان المدرسة كانت مملة جدا أو صعبة للغاية بالنسبة إلي حيث أنه لم يكن لدي حد أدنى حتى مفتوح او واضح افهمه ،، فغن مادة الجبر مثلا كانت لها حصة من الفشل الدائم والكبير مني ....كل هذا لايهم حيث أنني وفي النهاية حصلت على دراسات اجتماعية وعلوم عامة في بلدي . "الإيهت" الناس لايعرفون حتى أنها صرخة من أجل طلب المساعدة في اي وقت ، فيصرفون النظر عما تقوم أنت بينشره على الفيس بوك الخاص بك ،فأيا من كان ، لأن هذه تعتبر مشكلة حقيقية والناس من خلالها ستكرهك وتسخر منك ويضعون كل اللوم عليك لذلك كن على إطلاع وانتباه دائم ...إنه شيء يشبه سخريتك من الأشخاص الذين لايسخرون منك وكأنك تجلب الانتباه والملاحظه لما تقوم به ن أخطاء وإلى أشياء تمثل مشكله لكثير من الناس ولا يستطيع الكثيرون إهماله أو تجاهله أو حتى التعامل معه . لقد سكتت وصمتت واستوعبت ماكان يحدث معي في المدرسة كثيرا ،لقد كنت أكسر أقلام الرصاص في يدي ،إلى أن سحبني المدير أو المستشار في المدرسة إلى مكتبه وقد حولني لمكان ثاني وعندما توجهت إلى هذا المكان ، كرهته جداااا جدااا لهذا المكان حيث تم بناؤه من القرن التاسع عشر عام 1868 وعندها تم قبول المريض الأول كان الموضوع كما لو كنت دمية أو لعبة كبيرة .يقولون أنهم أتبعوا دائما خطة علاج أفضل من الخططط المعتادة لتلك الأزمنة ولكنهم هم الأماكن الوحيدة التي عرفتها ممن العروض وتقديمات ال "اي اس تي " وأيضا للذين لا يعرفون ، فهنالك بقعة خاصة أ, " رقعة نيكوتين " من أجل أن تتوقف عن إيذاء نفسك ،كنت ترتدي الشرطي المطاطي على معصمك وعندما تشعر أنك بحاجة لأن تؤذي نفسك فأنت تقوم بالتقاط الشريط وقطعه أتمنى أن نحصل جميعا على المساعدة وآمل أن نتحسن فأنا أقوم بفعل كل ماهو مطلوب مني للعلاج ، تذكر بأن عائلتك ومستقبلك بحاجة لك ،إذا كنت أعرف الأن ماكان في بالي قبل أن أبدأ علاج فقد كنت أبنا كاذبا ل **** لكن كان لدي الكثير مما لاأعتقد أنه كان من المحتمل بأن يتحققق ،،، فإذا لم يكن هنالك شيء أخر فامنح مستقبلك و نفسك فرة من أجل أن تعيش .

21
0
إجابة:رشا جاسم

حسنا ، عليك أن تخفف وتقلل من شعورك بالألم ، فإذا كنت محظوظا فإنك لن تضطر لأن تشاهد ذراعيك تنزف مرة أخرى ،لذلك إذا كنت تريد ذراعا صغيرة وعادية حاول أن تقاوم شعورك بالألم والحاجة لجرح نفسك ...إنه ليس بشعور فظيه ورهيب ولكن ليس محببا ولطيف ولكن دعنا نقول أنه بإمكانك مقاومته ....الطلريقة سهلة ووحيدة التي أعرفها هي أن تكون في حالة سكر فالجسم يخفف أعراض الالم ويحدث ألما طبيعيا ولكن إذا تعرضت لأذية كبيرة فإنك عندما تستيقظ في اليوم التالي سوف تشعر بألم فظيع جدا ....لأذلك حسنا : أنا أشرب لكنني لاأشرب الخمر لدرجة الثمالة والسكر ولكي أصل لهذه المرحلة لكنني أعرف وأعلم بسبب الأبحاث التي قمت بها بصورة واضحة وجيدة ورأيت أمثلة على ما يحدث ...فقد كانت قدم شخص ما مكسورة كثيرا وبحاجة إلى الاسترخاء ولكنه وبسبب الكحول لم يشعر بآلام كثير عندما كسرها ولكن عندما استيقظ في اليوم التالي كان يشعر بآلم شديد ، الطريقة الأخرى التي أعرفها ولكنني غير متأكد منها هي ..... حسنا .والأن أصر على ألا تحاول أن تقوم بإيذاء نفسك وحاول أن تكون سعيد جدا بأي طريقة مممكنة ولكن إذا حاولت أن تكون هكذا ولم تستطع ولم أفيدك أنا فأنا أتأسف جدا ...

7
0